Maarakeh online logo

m66

33

fees

fss   aass

   
---->
القضاء على حسن عباس طليس من قبل مديرية المخابرات جعل أمثاله يتحسّسون رؤوسهم منطقة البقاع

♦️تدخل مساراً أمنياً مختلفاً من الحزم يوصلها إلى الإستقرار التام25 آذار 202102 : 00خطة أمنية محكمةمسار جديد في التعاطي العسكري والامني تشهده منطقة البقاع، خصوصاً بعد التغييرات التي شهدتها المواقع الامنية مع تعيين مدير جديد للمخابرات في الجيش وهو العميد الركن طوني قهوجي، المعروف بأنه ينحو الى التركيز على الجهد العملاني والتنفيذي، وتقديم العمل الامني الاستباقي الصامت كأولوية في تعزيز الاستقرار والقضاء على ظواهر الخروج عن القانون والنظام العام. ومن يتابع الوضع الامني في منطقة البقاع عموماً ولا سيما بعلبك الهرمل، يلمس سريعاً ان التشكيلات الامنية والعسكرية التي حصلت ضخّت خبرات ودماً جديداً يتعامل مع المسألة الامنية بقواعد مختلفة، على قاعدة انه "لا أمن بالتراضي"، انما فرض الامن هو هيبة وسلطة وقرار لا يحتمل التفسير او التأويل. وبعد موجات متلاحقة من الفلتان الذي استشرى بشكل مخيف، وتُرجم بعمليات السطو والسرقة والخطف والقتل وتصنيع وتسويق وتجارة المخدرات في وضح النهار وعلى "عينك يا تاجر"، باشرت قيادة الجيش – مديرية المخابرات خطة امنية محكمة، لا مهادنة فيها مع اي احد، وبدأت فوراً بعمليات امنية احترافية مُحكمة، لقطع دابر التفلت، وهذه المرة "ليس من تحت الى فوق انما من فوق الى تحت"، اي عبر ضرب الرؤوس المجرمة الكبيرة مما يؤدي حكماً الى انهيار دراماتيكي للعصابات التي تتبع لهذه الرؤوس التي امتهنت الجريمة وتصنيع وتجارة المخدرات، وهذا الامر لاقى ارتياحاً كبيراً على المستوى الشعبي أولاً كما على المستويات السياسية والدينية.

والجديد في هذا السياق، انه بتاريخ 19/3/2021، قامت قوة من الجيش بمداهمة منزل المطلوب الخطير حسن عباس طليس في بريتال حيث تعرضت الدورية لإطلاق نار كثيف بكافة أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة لمدة 40 دقيقة، ما أدى إلى الرد المباشر وقتل المدعو حسن طليس وشقيقه محمد الذي كان متواجداً معه في نفس الغرفة وإصابة علي طليس الملقب بـ"الصبي"، وهو قد شارك مع القتيل حسن طليس في عملياته جميعها، إضافة إلى مشاركته في عملية خطف مدير معمل ألبان وأجبان. وقد قامت وحدة من الجيش بنقله بواسطة طوافة فور إصابته.

وبحق المدعو حسن طليس: مذكرة توقيف. 76 بلاغ مذكرة توقيف. 10 بلاغات إلقاء قبض. 48 بلاغ خلاصة حكم. 38 ملاحقة قضائية. كما نتج عن العملية إصابة أحد العسكريين بجروح خطرة.

ولكن من هو حسن عباس طليس؟، وفق المعلومات التي حصلت عليها "نداء الوطن" فان حسن عباس طليس هو:

- من ضمن عصابة تنشط في أعمال السرقة والسطو المسلح والخطف والسلب وتجارة المخدرات والتزوير في بعلبك.
- شارك في عملية خطف الكويتي عصام الحوتي بتاريخ 25/8/2012 في محلة حوش الغنم.
- شارك في عملية خطف المدعو أحمد زيدان في البقاع الغربي بتاريخ 8/12/2011.
- شارك في عملية خطف المدعو علي أحمد منصور بتاريخ 18/9/2012.
- شارك في عملية خطف المدعو عطية إسماعيل غرلي بتاريخ 2/9/2014 على خلفية الإتجار بالمخدرات.
- بتاريخ 15/8/2013 دوى إنفجار في منطقة بئر العبد - الرويس أدى الى استشهاد وجرح العديد من المواطنين وأضرار كبيرة في الممتلكات العامه والخاصة، إثر ذلك توجهت إلى بقعة الإنفجار دوريات من مديرية الخابرات والشرطة العسكرية، وتمّ التوصل إلى تحديد نوع وطراز السيارة التي استعملت في التفجير وهي من نوع BMW، صنع 2002 سوداء اللون، مسجلة بإسم المواطنة (ن.س) التي قامت ببيعها خلال العام 2013 للمدعو (ج.ع) وهو موقوف في سجن رومية، وبالتحقيق معه تبين أنه إشترى السيارة لصالح (إ.ز) و(ر. ز) واللذين قاما ببيعها لاحقاً إلى المدعو (م. ص) الذي بدوره باعها إلى المدعو حسن عباس طليس.
- أقدم برفقة آخرين على تهريب الموقوف عباس طليس من مستشفى دار الأمل الجامعي بتاريخ 20/4/2015 وذلك بعد أن إعتدوا على الحراس وسلبهم بندقيتين م 16.

وتبين أن بحقه:

- 9 بلاغات بحث وتحرّ.
- 34 مذكرة إلقاء قبض.
- 208 بلاغات مذكرات توقيف.
- 71 بلاغ خلاصة حكم، وذلك بالجرائم التالية: تجارة الأسلحة والذخائر الحربية وتهريبها، سرقة سيارات، تعاطي وتجارة وتهريب المخدرات، تصريف مسروق، تزوير، إستعمال مزور، تأليف عصابة سرقة وسلب بقوة السلاح، إطلاق نار من سلاح حربي، ترويج عملة مزورة، خطف بقوة السلاح، مخالفة أنظمة، إحتيال، تزوير شيكات وهوية، محاولة قتل عسكريين، تهديد، مقاومة رجال السلطة، شراء مسروق، حيازة أمتعة عسكرية، قتل ومحاولة قتل، خطف، إطلاق نار على القوة الأمنية، سلاح من دون ترخيص، تأليف جمعية أشرار، سلب سلاح أميري، حجز حرية، تهريب، شهر سلاح بوجه رجال الأمن، تخريب، محاولة سلب، عنف، شيك من دون رصيد، لوحة مزورة.

ويعتبر القضاء على ظاهرة حسن عباس طليس، ضربة موجعة لا بل قاصمة للعصابات الاجرامية المماثلة التي بدأ من يديرها يتحسس رأسه، كونهم سيلاقون المصير نفسه، ولأن الترهيب والتخريب واعتقال الناس في مصيرهم المجهول وفي خوفهم، بعدما روعتهم هذه العصابات، حرمت المنطقة الغنية بتاريخها وحضارتها وآثارها وانتاجها من ان تكون قبلة للبنانيين من مختلف المناطق وللمغتربين وللسياح العرب والاجانب.

نداء الوطن


القضاء على حسن عباس طليس من قبل مديرية المخابرات جعل أمثاله يتحسّسون رؤوسهم منطقة البقاع



Maarakeh Online footer logo

© 2018 Maarake Online

Powered by:VAST Logo