Maarakeh online logo

m66

33

fees

fss   aass

   
---->
أزمة لبنان الاقتصادية.. مليون طفل يواجهون خطر العنف


♦️نبّهت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، الجمعة، إلى أن مليون طفل معرضون لخطر العنف مع اشتداد الأزمة الاقتصادية التي تعصف بلبنان.
يشهد لبنان منذ عام 2019 انهياراً اقتصادياً غير مسبوق، صنّفه البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ منتصف القرن الماضي.

تلاميذ لبنان "فريسة" الأزمات.. صورة تجسّد الواقع المرير

ويترافق الانهيار مع شلل سياسي يحول دون اتخاذ خطوات إصلاحية تحد من التدهور وتحسّن من نوعية حياة السكان الذين بات أكثر من 80% منهم تحت خط الفقر.
وقالت المنظمة في تقرير أطلقته بعنوان "بدايات مظاهر العنف: أطفال يكبرون في كنف أزمات لبنان"، إنّه "ﻣﻊ ﺗﺰاﻳﺪ اﻟﺘﻮﺗﺮ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺰل، والإغلاق جراء جائحة كوفيد-19، وﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﺪﻫﻮر اﻟﺨﺪﻣﺎت الاﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ، ﻫﻨﺎك ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻔﻞ ﻋﻠﻰ الأﻗﻞ ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎن ﻓﻲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺧﻄﺮ اﻟﻌﻨﻒ اﻟﻤﺒﺎﺷﺮ".
وأوضحت أنّ طفلاً من بين كل طفلين معرض "لخطر العنف الجسدي أو النفسي أو الجنسي، في وقت تكافح الأسر لمواجهة الأزمة المتفاقمة في البلاد".
وفاقمت تدابير التصدي لوباء كوفيد-19 ثم انفجار مرفأ بيروت المروّع في 4 أغسطس/آب 2020 من تداعيات الانهيار الاقتصادي. وبحسب اليونيسف، يعاني نحو 1,8 مليون طفل، أي أكثر من 80 في المئة من الأطفال، "من فقر متعدد الأبعاد" بعدما كان العدد نحو 900 ألف طفل عام 2019.
ويواجه هؤلاء "خطر تعرضهم للانتهاكات مثل عمل الأطفال أو زواج الأطفال بهدف مساعدة أسرهم على تغطية النفقات".
وأحصت اليونيسف ارتفاع حالات الاعتداء على الأطفال، التي تعاملت معها وشركاؤها، بنحو 50% بين أكتوبر/تشرين الأول، وأكتوبر/ تشرين الأول2021.
وبيّن استطلاع آراء أجرته في أكتوبر/تشرين الأول، أن 12% من الأسر المستجوبة أرسلت طفلاً واحداً على الأقل إلى العمل، بينما لم تتجاوز النسبة 9% قبل 6 أشهر.
ويعمل أطفال لا تتجاوز أعمارهم 6 سنوات في المزارع والشوارع وببيع الوقود بصورة غير قانونية، ما يعرضهم لخطر الحروق الخطيرة وحتى الموت، فيما تواجه الفتيات الصغيرات خطر الزواج المبكر "سعياً من أسرهن الواقعة في براثن اليأس للحصول على مهر".
وأورد التقرير أنّ واحدة من كل 5 فتيات سوريات بين 15 و19 سنة في لبنان متزوجة، في وقت يستضيف لبنان قرابة 1,5 مليون لاجئ منذ اندلاع النزاع في سوريا المجاورة.
ومن بين المخاطر التي وثّقتها المنظمة، تخلي "بعض الأسر التي تعاني من العوز عن أطفالها الرضع في الشوارع، إضافة الى زيادة خطر اختطاف الأطفال مقابل فدية مالية".
وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالعنف ضد الأطفال الدكتورة نجاة معلا مجيد التي تزور لبنان حالياً "أزمة لبنان تهدد حاضر ومستقبل ملايين الأطفال. هناك حاجة أكثر من أي وقت مضى لضمان حمايتهم من سوء المعاملة والأذى والعنف وحماية حقوقهم".
وأضافت "الاستثمار في حماية الأطفال ونمائهم ورفاههم لا يمكن أن ينتظر".
وشدّدت المنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتّحدة في لبنان نجاة رشدي على أنه "لا يجوز حرمان أي طفل في لبنان، بغض النظر عن جنسيته، من حقوقه الأساسية"، مؤكدة أن الأطفال يجب أن يكونوا "في طليعة خطط وسياسات وممارسات الحكومة للتعافي".

نشر في مجتمع - قضايا اجتماعية بواسطة : وكالات - العين الإخبارية


أزمة لبنان الاقتصادية.. مليون طفل يواجهون خطر العنف



Maarakeh Online footer logo

© 2018 Maarake Online

Powered by:VAST Logo