Maarakeh online logo

m66

33

fees

fss   aass

   
---->
بري تحت الخطر.. هكذا تحرّك جنبلاط لحمايتِه

 


لبنان

بري تحت الخطر.. هكذا تحرّك جنبلاط لحمايتِه

محمد الجنون Mohammad El Jannoun


 


ليس سهلاً على رئيس الحزب "التقدّمي الإشتراكي" وليد جنبلاط المضيّ في خيار المواجهة مع أحد، خصوصاً في ظل الأوضاع المتوتّرة. فزعيم "الإشتراكي" يعرفُ تماماً عواقب اللعب بالنار، ويدركُ تماماً مخاطر "عزل" أي جهة، وهو الأمر الذي حذّر منه خلال زيارته الأخيرة لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي.


فمن يراقبُ حراك جنبلاط ومواقفه إنّما يدركُ أمراً أساسياً وهو أنّ الأخيرَ يسعى للتهدئة بكل الوسائل، ويقول مقرّبون منه إنّ "إبن كمال جنبلاط يرى أن الحلول لا تكون بالعنف والاقتتال، كما أن سعيه الأخير بات يتركّز على أمرين: تهدئة الأجواء السياسية ومنع الفتنة، والانصراف لخدمة الدّروز في الجبل وسط التدهور الاقتصادي الكبير".
ومن دون أي مُنازع، يسيرُ جنبلاط على هذه الخطى بالتلازم مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، إذ أن الطرفين يتوافقان على أهمية ضرب أي مشروعٍ يهدُف لجر البلاد نحو الفتنة المذهبية. أما الأمر الأهم فهو أن معركة الطيونة أثبتت لجنبلاط أن الأمور اتخذت مساراً خطيراً يهدُف لعزل مكونات أساسية في البلد وضربها ، وتحديداً حليفه القديم، نبيه برّي. وحتماً، فإن الجميع، سواء الخصوم أو الحلفاء، يعرفون دور بري في اللعبة السياسيّة، ويدركون أنه صاحب قرار نافذ. وعليه، فإن تأثير بري على منحى الأحداث هو الذي يرسم الصورة الواقعية للبلاد.




ماذا فعل جنبلاط عند بري وماذا سلمه؟

جنبلاط يتصل ببري ويستعرض معه آخر الأحداث.. هذا ما أكد عليه


وفي كلامه من عين التينة قبل يومين، أشار جنبلاط إلى أن هناك جهات دولية تسعى إلى التصعيد. وبالتدقيق، فإنّ كلام جنبلاط التحذيري ليس عادياً، ويقوم من خلاله بتصوير الواقع، كما أنه يُدرك أن المعركة اليوم باتت تستهدِفُ بري، وما بعض الجهات الداخلية إلّا شريكة في هذا الاستهداف. وعليه، فإنّ جنبلاط تحرّك مباشرة باتجاه عين التينة، وقرّر التضامن مع بري وقطع الطريق أمام أي استهداف. وهنا، فإن هذا الأمر قد يُكلف جنبلاط الكثير، لأنه بهذا التضامن يكونُ قد وضع حدوداً بينه وبين جهات مناوئة لبرّي. غير أن ما يبدو هو أنّ "زعيم المُختارة" أيقن تماماً حقيقة الاستهداف، وأراد تحصين حليفه وردّ الجميل له، لأن برّي حصّن جنبلاط مرات ومرات وحماه من العزل خصوصاً خلال الانتخابات النيابية الأخيرة عام 2018.

وإلى جانب هذه الصورة، فإنّ جنبلاط لا يربطهُ تناغمٌ مباشر مع "حزب الله" حالياً، لكن مسارَ الأحداث يحتّم عليه الاصطفاف في إطار منع "عزل الشيعة"، سواء كان مع "حزب الله" أو ضدّه. فاليوم، فإن جنبلاط يسعى لكسرِ هذا الاتجاه، وثمة من يقول أن استهداف بري هو استهداف لـ"حزب الله" معه، والمعركة القائمة قد تكون لضربِ بري وإضعافه أولاً ومن ثم قطع الجبهة الفولاذية الشيعيّة المتمثلة بـ"الثنائي الشيعي". وفي حال تحقق ذلك، يتحقق العزلُ تماماً، وهذا ما يخشاه جنبلاط بالدرجة الأولى.


ووسط هذا الواقع، يريدُ جنبلاط مع برّي حماية عنصرٍ هام في المشهد ويتمثل بالحُكومة التي يقودها ميقاتي. فاليوم، فإن الهدف الأول والأخير هو تحصينها وعدم عرقلة عملها، كما أن السعي الأكبَر يكمُن في حلحلة الملفات الخلافية خارج مجلس الوزراء منعاً لانفجاره. وبهذا، فإن جنبلاط وبري يكرّسان الغطاء الحكومي فوق أي شيء، وهذه إشارة بارزة ومهمّة خلال المرحلة المُقبلة، إذ أن حماية الحكومة من أي تصدّع يعني دعماً مُطلقاً لعملها وإنجاحاً لمهمّتها الانقاذية.

 

المصدر: خاص "لبنان 24"


بري تحت الخطر.. هكذا تحرّك جنبلاط لحمايتِه



Maarakeh Online footer logo

© 2018 Maarake Online

Powered by:VAST Logo